الجريدة إياها المدعوة صنداي وورلد تصف اتهاماتها السابقة للمنتخب بالحماقة

صورة الاعتذار المنشور على الموقع الرسمي للجريدة (إضغط لتكبير الصورة)
وده نص الاعتذار
نشرنا يوم 21 يونيو الماضي خبراً يتعلق بخمسة من لاعبي المنتخب المصري قاموا باصطحاب عدد من العاهرات لغرف الفندق الذين يقيمون به. وهو الأمر الذي عاد علينا بالغضب والسخط الكبير من عديد الأشخاص" ومصادرنا الموثوق بها. والتي أقسمت علي تقديم أدلة تؤكد المعلومات التي زودونا بها. فشلوا حتي الآن في فعل ذلك وتقديم أي دليل علي كلامهم. وتلك المصادر تتضمن أحد المسئولين الكبار في كرة القدم. ومسئول بارز في الشرطة. بالاضافة لعامل في الفندق وأحد السياسيين".
أضاف البيان "منذ نشر القصة تلقينا العديد من رسائل البريد الالكتروني الغاضبة من قبل المشجعين المصريين. والذين يطالبون بالاعتذار عن كل تلك الاتهامات.. مر وقت طويل دون أن نظهر أي ردة فعل تجاه ذلك الأمر لأننا كنا علي علاقة مباشرة مع الشهود ولكن من غير الواضح لدينا إن كانوا يخافون الحديث بخصوص ما حدث أو انهم ببساطة كذبوا علينا حتي ان احدهم أكد لنا امتلاك أحد الوزراء شريط فيديو يؤكد ما تكلم بشأنه ولكن لا يمكن الكشف عن ذلك الشريط الآن".
وتابع البيان "لكن الآن وبعد كل ما حدث.. صحيفة "صانداي وورلد" كبيرة بما يكفي لتعترف بارتكابها حماقة كبري في حق لاعبي المنتخب المصري. ولهذا نقدم اعتذارنا للمنتخب المصري والشعب المصري عن الإحراج الذي تسبب به نشر مثل تلك القصة". "ترجمة النص منقولة من جريدة الجمهورية"


تعليقات