التخطي إلى المحتوى الرئيسي

يلا نضحك...نكت من كل مكان


تعالوا نحاول نضحك!
قد يقول البعض نضحك لماذا؟ وما الذي يدعو للضحك؟ هل هناك ما يدعو للضحك حولنا؟ وربما أتفق أو أختلف معكم إلا أنني أعتقد حتى وإن صح هذا إلا أننا نحتاج من وقت لآخر لجرعة من الضحك تقوينا على تحمل مصاعب حياتنا...

واحد مسطول صدم 52 شخص بالسياره فبيحققوون معاه ..
الضابط: إزاي عملت الكارسه دي؟؟ تصدم 52 واحد؟؟ ليه- أعمي؟
المسطول: يابيه آني ماشي وفجأه لقيت الفرامل سايبه وكان فيه طريقين , طريق فيه واحد يمشي والثاني فيه فرح - أدخل أنهي فيهم؟
الضابط : تدخل طبعاً اللي فيه واحد ماشي
المسطول: آهو هو ده اللي أنا عملته
الضابط: طيب وال 51 الباقين خبطتهم إزاي؟؟

المسطول: ما هو الراجل الغبي جري ودخل وسط الفرح - أسيبه؟؟؟؟؟؟؟؟


اتنين مساطيل طينة طلبت معاهم ان اول واحد هيعدى من الشارع يقطعوا رقبته ويلعبوا بيها كورة فلقوا واحد معدى من الشارع اتارية مسطول اكتر منهم المهم وقفوه وقالوله احنا طلبت معانا نطير رقبتك ونلعب بيها كورة راح مطلع سكينة وضربها فى دماغه وقالهم دا انا افسيها قبل ما تلعبوا بيها...


في الطائرة
بعد الإقلاع ... الكابتن يرحب بالركاب
ويقدم لهم بعض النصائح والمعلومات ...
وفجأة .. يصرح مذعورا ً .. : آخ شو هادا ؟ !

العمى ... ولييييييييييي ... رحنا
يحل صمت ثقيل في الطائرة


الكل انكتم لا حس ولا خبر
ثم يـُسمع صوت الكابتن مرة ثانية وهو يقول :
أنا اسف المضيفة دلقت كاسة الشاي السخنة عليي ولو تشوفوا شو صار ببنطلوني الابيض من الامام

يصيح احد الركاب : طز فيك وببنطلونك ،
تعال شوف بنطلوناتنا شو صار فيها من ورا...


واحد عجوز على فراش الموت فحب يعلم أولاده درس يعلمهم الاتحاد وأنهم يخليهم مع بعض فجمعهم حواليه كلهم وجاب عود حطب وأعطاه لأكبر أولاده وقاله : أكسرها...طبعا الواد كسرها

الراجل خلاهم اثنين وقال: أكسرهم...ثاني مرة كسرهم

خلاهم ثلاثة...برضو كسرهم

أربعة ...خمسة ...ستة كل مرة الواد يكسر العصيان

الراجل أخر ما زهق قالهم: طول ما معاكم االبغل ده هموت وأنا مطمن عليكم...


راجل قاعد يسوق سيارته وابنه جالس جنبه، الولد كل شوية يسأل أبوه:

يا يبه إش هذا يا يبه؟

الراجل يرد: هذا..هذا...هذا ...والله يا بني مادري.

بعد شوية الابن يسأل ثاني: يا يبه إش هذا يا يبه؟

الراجل يرد: هذا..هذا...هذا ...والله يا بني مادري.

الولد يسكت شوي ويرجع يسأل على شيء ثالث: يا يبه إش هذا يا يبه؟

المرة دي الأم اتدخلت وقالت: أسكت يا ولد خلي أبوك يركز في الطريق صدعته...

الراجل رد: أسكتي أنتي خلي الوالد يتعلم...

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…