التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحذير هام بعدم مشاهدة برنامج الهرم على التلفزيون المصري


عاندني الريموت الخاص بالريسيفر ورفض الانتقال عن ذلك البرنامج المدعو الهرم والذي يذيعه التلفزيون المصري، بطولة المذيعة الشابة مفيدة شيحة، فما كان مني إلا أن توقفت بضع دقائق لأرى ما هي قصة هذه البرنامج، ويا ليتني ما فعلت! صدقوني شعرت أنني سأصاب بتخلف عقلي أو نوع من البله إذا استمررت في مشاهدة هذه المهزلة، فكرة البرنامج مقتبسة كما هي موضة برامج هذه الأيام من أحد البرامج الأمريكية حيث يستضيف ممثلين ورياضين بالإضافة لمتسابقين من الجمهور ومن المفترض أن تكون هناك أسئلة عامة في مواضيع مختلفة وجوائز مالية، لكن ما رأيته يجعلك تشعر بحالة من النرفزة والرغبة في أن تهرش في جسمك من كمية الهيل التي تراها، أسئلة ليس لها طعم ولا لون ولا رائحة، بالظبط مثل فكرة لعبة "عروستي" التي كنا نلعبها ونحن صغار ولكن تخيل أن يلعبها مجموعة من الشبان والفتيات مع فناينين أو رياضين والأسئلة عن أشياء مثل "الحلة" أو "الثلاجة" أو "البدنجان" !!!! ثقافة ومعلومات عامة رائعة نحتاجها جميعاً!

يا سلام يا سلام!!! ناهيك عن الديكور المبالغ فيه وكأن صانعو البرنامج يعلمون كمية العبط الموجودة في برنامجهم فأرادوا تشتيت المشاهدين المساكين، يعني مصاريف وفلوس تم صرفها بشكل مسرف والفائدة ماذا؟ صفر كبير مثل صفر المونديال!

وعليه نصيحة من القلب إذا كانت بطاريات الريموت الخاص بك على وشك الانتهاء بادر وبسرعة لتبديلها بدلاً من أن يرمي بك حظك العاثر أمام برنامج من نوعية هذا الهرم وتخسر نفسك وصحتك.
والتماس إلى الوزير أنس الفقي، رجاءاً التدخل لوقف هذا البرنامج الذي يصيب مشاعر الكثير من المشاهدين الغلابة بالغيظ وهم يرون هذه الأموال تُصرف في الهواء، أو إعادة النظر فيما فكرة هذا الهرم والأسئلة المفيدة التي نسمعها.
وإلى حين نظر الوزير في التماسي أرجو من القائمين على هذا البرنامج تغيير إسمه بدلاً من الاساءة للأهرامات رمز الحضارة، وأقترح أن يكون الإسم مثلا "الهرم المقلوب" أو "هرم العباطة" أو من الأخر يكتبون على تيترات المقدمة ممنوع لمن هو عمره أكثر من أربع سنوات ويريحونا!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…