التخطي إلى المحتوى الرئيسي

وماذا بعد...؟


خبر بسيط لم يتعدى الأسطر القليلة قرأته على صفحات جريدة الجمهورية والخبر يقول "مأمور ضرائب ألقى زوجته من الدور الثالث" والسبب ماذا؟ مصروف البيت!!!
الزوجان كثرت بينهما الخلافات بسبب مصروف البيت...الزوج إصيب بحالة إكتئاب منذ عشرة أيام...والمشكلة لازالت قائمة...مصروف البيت فما كان من الزوج إلا أن حمل زوجته وشريكة العمر أمام أنبيهما ذو الثلاث سنوات والسنة والنصف وألقى بها من الدور الثالث لتنقل إلى المستشفى في حالة خطرة!
وماذا بعد؟!
وماذا أيضا؟!
وما القادم؟!
وما الحل؟
اسئلة كثيرة تدور في عقول الكثيرين ولا يجدون لها حل، فينفجروا وكتبت قبل ذلك عن هذا الأمر وتداعيات حالة الزهق والضغوط التي يعيشها الناس ولن تنتهي هذه المشاهد طالما تزيد الضغوط يوم عن يوم...
وكل يوم اسمع كلام من أشخاص على شفى الانفجار كذلك، وكلامهم مليء بالمرارة والإحباط.
مثال آخر جاء في برنامج واحد من الناس لمدرس أزهري يعمل من أكثر من 15 سنة في مدرسة ابتدائية أزهرية وراتبه بعد الكادر الأخير 640 جنيه! فماذا يفعل ليعيش هو وزجته وولدين أكبرهما عشرون عاماً والأخر في المرحلة الابتدائية، الرجل لم يجد إلا أن يوقم ببيع الأيس كريم على عربة مثبتة في دراجة هوائية ويدور بها في القرى...يقوم بصنع الأيس كريم في بيته ثم يخرج بعد نهاية اليوم الدراسي لبيع الأيس كريم لطلابه ولمن هم في عمر طلابه والحصيلة في أخر الشهر مع الراتب لا تتعدى الألف جنيه مصري لا غير!
وأي رب أسرة مصري يعرف أن هذا المبلغ لا يسمن ولا يغني من جوع. الشيء المحزن أكثر من ذلك هو أن هذا الأب المتعلم رفض أن يدخل إبنه الأكبر التعليم قائلاً وماذا سيعطيه التعلم؟ ماذا أعطه لي حتى يعطي إبني؟!!
وبالتأكيد لا نلوم هذا المعلم على ما يفعل وليس عيب أي يبحث عن مصدر للرزق يكفي به حاجات عائلته الصغيرة بل بالعكس هذا مثال رائع لتحمل المسئولية والسعي وراء لقمة العيش الحلال.
وليت هذا الزوج الذي ألقى زوجته بحث عن مصدر للرزق يغنيه عما فعل بدلاً من الاستسلام لليأس والإحباط.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…