نموذج مصري للأمانة والشرف مقيم بالكويت: رفض ثروة بـ 6 مليون دينار!


نعم الخبر والرقم صحيحين! مواطن مصري مقيم بالكويت اسمه أدهم السمان ذهب بمنتهى البساطة لإيداع مبلغ نقدي في حساب زوجته وإذا به يفاجأ أن الرقم المطبوع على إيصال الإيداع يقول له لديك خمس ملايين دينار وتسعمائة وتسعون الف دينار وثماني مائة واربعة عشر دينارا فقط أي 120 مليون جنيه مصري!
الرجل أصابه الذهول من هول الرقم وعندما أبلغ زوجته كانت مثال للزوجة الصالحة المؤمنة وقالت طالما ليست أموالنا فالله غني ثم ردوا المال للبنك هكذا بكل بساطة.
نعم بكل بساطة رفضوا هذه الثروة التي نزلت عليهم كاختبار وفتنة قوية لا يخرج منها الكثيرون، وتكملة القصة هي أن المسؤلين بالبنك بالطبع لم يكونوا مصدقين ومدهوشين من أمانة هذا المصري الذي سافر بحثاً عن لقمة الرزق ثم يجدا هذه المال بين يديه ويرفضه بهذه البساطة، وعدوه بمكافأة ولم يوفوا بوعدهم ولكنه لا يعبأ طالما ضميره مرتاح وطالما فعل الصواب والحمد لله.

أخذت رأي بعض الأصدقاة والمحيطين حولي وتباينت الآراء والمواقف بين مندهش وغير مصدق للخبر من أساسه وبين مؤيد ومعرض بشدة والبعض الآخر لم يستطيع أن يعطيني رأيه لعدم قدرته على تخيل الموقف وأنه لا يعرف كيف سيكون تصرفه إلا حينما يعيش الموقف شخصياً!
لهذا لقد وضعت هذا الأمر في استفتاء عام ماذا سيكون موقفك إن جاءك هذا المال وبالطبع أشكر مقدماً من يشارك في هذا الاسفتاء ولا أطلب إلا الإجابة بكل صدق بيننا وبين أنفسنا...

يقول رسول الله صلى الله عيله وسلم "كل لحم نبت من حرام فالنار أولى به" فاللهم إغننا بحلالك عن حرام وبفضلك عنمن سواك...آمين

تعليقات

‏قال alyaa
ربنا بجد يكرمو وهو كدا كسب اخرتو
اما بالنسبا للمكفئه هما كتر خرهم عرضو عليه 100 دينار يعني افلاس من الملايين اللي رجعها بس هو رفضها
فعلا عيب اوي اوي على البنك وسمعتو:s
‏قال شوارعي
لقد قلتي الحق لقد كسب آخرته ونجح في اختبار من أصعب الاختبارات والفتن، وللأسف هذا نموذج نادر الوجود في زماننا وبإذن الله سيكون له العوض والمكافأة الحقيقية في ذريته وأهل بيته أولاً في الدنيا ثم في آخرته إن شاء الله...