التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2009

أفضل وثيقة تأمين على وجه الأرض

جائتني هذه الرسالة على الإيميل وأعجبتني بشدة ووددت مشاركتها معكم لما فيها من خير عظيم...







التأمين على الدنيا والآخره
التأمين الثلاثي



التأمين الأول:
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:
من صلى الصبح فهو في ذمة الله

التأمين الثاني:

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:
من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت

التأمين الثالث:

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: أن تقول
اللهم أنت ربي لا اله إلا أنت خلقتني
وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت
أعوذ بك من شر ما صنعت
أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي
فاغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
قال: من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة

التأمين الشامل:

هذا تأمين شامل ضد مخاطر الحياة وشرورها ومن المصائب الفجائية
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:
من قال حين يمسي
' بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض
ولا في السماء وهو السميع العليم“ ثلاث مرات
لم يصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم يصبه فجأة بلاء حتى يمسي

التأمين على أموالك وممتلكاتك:
ا…

2010 على الأبواب...يارب سنة سعيدة

ومر عامٌ من العمر...
مر عام بكل ما فيه من أفراح وأحزان...
مر عام حمل معه الكثير والكثير من الأعمال حسنها وسيئها كُتبت جميعها في صحائفنا...
مر عام العدوان والدمار والحصار على غزة
مر عام الأزمة الاقتصادية العالمية
مر عام انفلونزا الخنازير التي لا زالت جاثمة على صدورنا
مر عام المبارة الشهيرة بين مصر والجزائر في تصفيات كأس العالم وما صحبها من أحداث وتداعيات

وعلى الصعيد الشخصي شهد هذا العام مولد هذه المدونة المتواضعة والتي حاولت من خلالها أن أعبر عن بعض وليس كل ما يضمر في نفسي من أفكار ومشاعر تجاه ما يحدث في شوراعنا العربية عامة والمصرية خاصة، ربما أكون قد وفقت في الطرح أحياناً وأخفقت أحياناً أخرى، فسامحوني على أي تقصير أو إخفاق. حاولت قدر الإمكان أن أكون في ومن وسط الشارع وأنقل ما فيه، وأعلم كذلك أنني حتى هذه اللحظة لست على مستوى الأحداث أو مستوى المسؤلية، فتقبلوا اعتذاري عن كل لك، وربما يكون العام الجديد أفضل على صعيدي التدويني والصحفي.

كان هذا العام أيضاً وسيظل مدى حييت من أصعب الأعوام التي عشتها بعد أن فقدت فيه أختي الراحلة رحمة الله عليها، والتي كانت الوحيدة على ثلاثة من الأخوان، رحلت أختي ول…

قول حق يراد به باطل

إمرأة هندوسية تعلن إسلامها بعد سؤال للداعية الشهير دكتور جاكير

ما أحلى كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله عندما تنطق لأول مرة ...
تقشعر لها الأبدان وترجف لها القلوب وتدمع لها الأعين فرحاً
في هذا المقطع نرى إمرأة تسأل الدكتور جاكير الداعية الشهير وتلميذ أشهر مناظر الداعية أحمد ديدات سؤالاً عن إذا كان الإسلام هو الطريق الصحيح إلى الله فما الذي يجعل الكثيرون يتأخرون في إدراك هذا الأمر والتصديق به؟
فأجابها الدكتور جاكير عن أن كل شخص قد يضع أمام نفسه الكثير من العراقيل ربما خوفاً من الناس أو من أهله أو خوفاً من تركه شهوة أو لذة هنا أو هناك ثم استمر يشرح لها دواعي بعض الناس ومماطلتهم رغم معرفتهم أنه الحق.
ثم فاجأها بالسؤال عن إن كانت هي تدرك أن الإسلام هو الطريق الحق فما الذي يؤخرها كي تلحق به!
فشاهدوا كي كان ردها على سؤاله...

حمام المسؤولين

كاريكاتير عجبني...من جريدة المصري اليوم

متحرشون أم مُحَرَشُون...

كثر في الفترة الأخيرة الكلام عن التحرش الجنسي الذي أصبح شبه ظاهرة واضحة لا مفر من الحديث عنها، لهذا خصصت لها الصحف والمجلات وحتى برامج التلفزيون مساحة لطرحها والوصول لأسبابها وعلاجها، وجاء هوؤلاء بعلماء نفسيين وأولئك جاءوا بعلماء إجتماعيين وهكذا الجميع طرحوا أراءهم وتفسيرهم لهذه الظاهرة.
ومع احترامي لكل من تكلم في هذا الموضوع، فإنهم في أغلب كلامهم ينظرون للموضوع من نقطة واحدة، وهي الفتاة أو المرأة المغلوبة على أمرها والتي تخرج في الشارع لتجد الذئاب البشرية ينتظرونها في كل مكان ليفتروسوها بأعينهم أو بما يزيد...
وأؤكد هنا في البداية أنني لن ولا أدافع عن هؤلاء "الذئاب" البشرية كمان يطلق عليهم، ولكن دعونا نفكر بهدوء. قالوا قديما في الأمثال "لا تضعوا الجاز بجانب النار" لأن النتيجة الحتمية هي الاشتعال ولا شك.
انظروا حولكم لتروا ما يعانيه شباب اليوم من ظروف معيشية أصعب ما يكون ومعوقات وعراقيل في طريق من يريد الزواج إما بسبب غلاء تجهيزات الزواج وإما بسبب تعنت بعض العائلات في طلباتهم من العريس. ثم ماذا فضاء مليء بقنوات أغاني فيديو كليب ورقص وعري وإثارة طوال الـ 24 ساعة، وأفلام…

وماذا بعد منع المآذن؟!

تتساقط الأقنعة تباعاً الواحد تلو الآخر ليظهر لنا عما يضمره الكثيرون للإسلام وأتباعه، وصدق الله عز وجل حين قال "قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ"
ولكن هذه المرة جاءت الضربة من قبل دولة تدعي أنها نصير الحرية الشخصية وحرية الأديان والعقائد ودولة الحياد، جاءت الضربة من سويسرا وعن طريق استفتاء شعبي وليس الحكومة أي أن الشعب السويسري الذي صوت بنسبة بلغت 57% صوتوا لمنع بناء المآذن والحجة المعلنة أنها بعيدة عن الطراز المعماري هناك!
وبالطبع الحقيقة المعلومة للجميع والتي صُرح بها لاحقاً هو خوفهم من الإسلام أو الأسلمة على حد تعبيرهم...
عدد المسلمين في سويسرا يفوق الـ 300,000 مسلم وبفضل الله في ازدياد الأمر الذي أثار حفيظة الأحزاب اليمينية فراحت تجمع الجموع وتحشدها لتحصل في النهاية على النسبة المطلوب لطرح الأمر في استفتاء شعبي وجاءت النتيجة التي شكلت صدمة للبعض كون سويسرا كانت دوماً تروج أنها نموذج هادئ لاستيعاب كافة الديانات لكن يبدو أن هذا الأمر أصبح تاريخ وماضي لن يعود...

الخوف أن هنا…

هيحصل إيه في البروفايل بتاعك إن مت؟!

العنوان أعلاه هو إسم جروب على موقع الفيس بوك، والحقيقة فإنه من مجرد قراءة هذا العنوان يشعر المرؤ وكأن هذا السؤال المباشر والمباغت جاء ليصيبه بنوع من الارتباك ربما أو الصدمة وربما تتداخل المشاعر مع بعضها البعض لكن الأكيد أنك الآن تشعر بهذا الإحساس وفعلاَ السؤال في حد ذاته خطير إلى أبعد حد وسأقول لك كيف ذلك...
إن كنت ممن لديهم بروفايل أو صفحة خاصة بك على أحد مواقع التعارف أو غيرها من المواقع فبالضرورة أنت تعلم أنك كل ما تضعه على هذه الشبكة العنكبوتية بكبسة زر تجعل الملايين من البشر قادرون على الوصول إليه، سواء كان من نضعه هذا صحيح أو خاطئ.

هذه الخاصية قد تكون إما نعمة أو نقمة علي وعليك وعلى كل من يستخدمها، فبمنتهى البساطة قد تكون طريق لك للمزيد من الخير وكسب الحسنات أو تكون معاذا الله عكس ذلك وأنت وحدك الذي تقرر كيف ستكون صفحتك وهل ستكون حجة لك أم عليك...

فقط تخيل أنك بعد مماتك تجد سيئات وذنوب تلقى على عاتقك، وأين أنت؟ في قبرك وحيد مسكين وإذا سألت من أين هذا يكون الجواب أتذكر الصورة أو مقطع الفيديو أو حتى الكلمة التي وضعتها على مدونتك أو على البروفايل الخاص بك في الموقع الفلاني!
الأمر جد خط…