التخطي إلى المحتوى الرئيسي

قلمي ...قرفان


خناقة دائرة بيني وبين قلمي على أشدها حتى وقت كتابة هذه الأسطر...
فالقلم يريد أن يكتب ويقول الكثير من الكلام والأفكار التي تعبر فعلاً عن أفكار وآراء لدي ويلح عليه أن أضعها هنا وأشاركها معكم...
بينما أنا وإن كنت أشاركه الرغبة في ذلك إلا أنني لا أدري إن كانت ستجد صدى أما لا...
قطعاً الكلمة والقلم سلاحان عتيان ولكنهما في كثير من الأحيان يأتيان لصاحبهما بوجع الدماغ والوش
نعم هي جرأة مني أن أعترف هنا أمامكم أنني لا أكتب كل شيء يدور في خاطري
وقد يتساءل البعض ولما؟
والجواب المعروف هو الخوف!
نعم الخوف أن أجد نفسي بين ليلة وضحاها موجود ضيف شرف في أحد أقسام الشرطة
"أنا مالي" كلمة انتقدت من يقولوها هنا في كتاباتي إلا انني أجد نفسي مضطراً كثيراً أقولها
فمثلاً...
يطالب الكثيرون باختيار البرادعي رئيساً لمصر بعد الرئيس مبارك...وأنا مالي
جمال مبارك هو الرئيس القادم لا محالة...وأنا مالي
مصر تبني سور فولاذي على الحدود مع غزة ومظاهرات هنا وهناك ضده...وأنا مالي
إسرائيل عمالة تبلطج في العرب ولا حد بيهمها...أنا مالي
رشاوي وفساد وتدهور اقتصادي يعم أرجاء المحروسة...وأنا مالي
مصر تبيع الغاز لإسرائيل برخص التراب بينما اسعار أنبوبة الغاز بتاع الغلابة في ارتفاع...وأنا مالي
رغيف الخبز المدعوم مدعوء...وأنا مالي
إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق قالوا كان بياخد رشاوي بالملايين...طب وأنا مالي
أغاني وكلبيات كلها عري وقلة أدب وأفلام قال ايه بتنقل الواقع! فينك يا رقابة؟!
تطعيم إنفلونزا خنازير متطعمشي ...وأنا مالي
شالوا زيد جابو عبيد مش فارقة كتير فأحسن لي أقول وأنا مالي
وبيوت بتقع ومية مجاري وقمح مسرطن وناس طفحة الكوتة وناس جالها مغص من كتر أكل الكافيار وأكلات منعرفش إسمها إيه وغيره وغيره وغيره لكن برضو وأنا مالي
يعني أنا اللي هصلح الكون
وبعدين مالأخوة المدونين التانيين نازلين نقد وهجوم على الحكومة خدوا إيه يعني غير البهدلة وقلة القيمة

فلكل هذا يا سادة يا كرام أنا دلوقتي بقول وأنا مالي
وبعدين متيجوا نبص لنص الكوباية المليان
مهو مش بس نص الكوباية فاضي

هو دلوقتي في الآخر يعني من هيكون أحسن الغني ولا الفقير...الحاكم ولا المحكوم
يعني اللي كان معاه 100 جنيه هيكون حسابه يعني ذي اللي كان معاه 100 مليون جنيه
أكيد لا...ده حتى الفقراء بيدخلوا الجنة الأول
شفتوا بقى إنكم عندكم قصر نظر ونزلين زعيق ونبح في صوتكم على الفاضي
اصبروا شوية على ما كلنا نموت ونريح الحكومة من قرفنا والحساب يوم الحساب
بس خلاص كفاية بقى عشان عاوز أنام...




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…