التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجنسية ...مصري... ثم ماذا؟!


الجنسية ...مصري...
ثم ماذا؟!
هل ينتهي الأمر عند مجرد ملأ خانة في الجواز أو الهوية؟ بالتأكيد الأمر ليس كذلك بل هو أكبر بكثير. الانتماء...ما هو؟ عندما أقول أنا مصري تنتابتي قشعريرة غريبة ويتملكني إحساس بالفخر...إلا أنه فخر مشوب بحالة من الشجن والحزن على الحالة التي وصلنا إليه والتي أدت إلى نجد الكثيرين حولنا ينطبق عليهم قول...الجنسية...مصري!
ثم ماذا؟ حالة لست بالتأكيد الوحيد الذي يشعر بها ويراها وهي انحصار الشعور بالانتماء والحس والوطني بين الكثيرين، وهي الحالة التي نراها متجسدة في الكثير من الأقوال والأفعال حولنا مثل "وأنا مالي" "ومصر عملت لي إيه" "وكبر دماغك" وكذلك "طفشان" الشباب والمواهب والمبدعين إما سعياً وراء لقمة العيش أو البحث عن مناخ أفضل للإبداع والنجاح. أيضاً هي حالة من عدم الاكتراث بأي شيء بل واليأس من حدوث اي شيء أو أن تكون لك دور فاعل في تغير أي شيء.
ربما يكون الوقت الحالي هو أكثر الأوقات احتياجاً للتخلص من هذه المشاعرالسلبية وحالة اللاوجود. لا حديث في مصر الآن ولا صوت يعلو على صوت الانتخابات الرئاسية القادمة ومن هو رئيس مصر القادم؟! مقاعد المتفرجين سئمت الجالسين عليها بل وتصرخ فيهم كي يرحلوا عنها ويفعلوا شيء آخر غير المشاهدة.
يجب على كل مصري أن يعلم أنه قادر على إحداث تغيير نحو الأفضل، المستقبل هو لأولادنا وهم بالتأكيد لن يسعدوا كثيراً بما نحن عليه الآن من "الطناش" واللامبالاة.
أنا لن أقول لك من تختار أو تنتخب، ليس هذا هدفي...هدفي هو أن تخرج من القمقم ...تخرج للمشاركة والتعبير عن رأيك فيما يحدث حولك وتستخدم عقلك قبل أن يعلوه الصدأ وترى ما هي الخيارات التي أمامك، ثم تعقد العزم وتقرر، على الأقل وقتها ربما تشعر ببعض من راحة الضمير لأنك لم تكتفي بالمشاهدة...

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…