التخطي إلى المحتوى الرئيسي

من غير هدوم!


ما شد انتباهي في موضوع الإضراب الأخير للعمال الذين رابطوا أمام مجلس الشعب هو الابتكار في أسلوب الإضراب، وكذلك كيف اقتدى هؤلاء بمن سبقونا في فن الإضرابات في الغرب، فمنذ وقت قريب قررت فتاة أمريكية جامعية أن تدعو لإضراب نسائي عام احتجاجاً على تصريحات رجل دين إيراني قال فيه أن ما تلبسه المرأة من ملابس فاضحة وعارية سبب للنقمات والابتلاءات، وعليه قررت هذه الطالبة الرد بشكل عملي ودعت لإضراب "من غير هدوم" أو "بالفتات من الهدوم" للرد على رجل الدين الإيراني وإثبات أن كلامه خاطئ!

وقد يكون موضوع إضراب نسوان أمريكا ده مفرح للبعض وفرصة للفرجة، ولكن بالنظر لهؤلاء الذي خلعوا ملابسهم أمام مجلس الشعب فالأمر هنا مختلف تماماً فلا المناظر مفرحة ولا تشجع على الفرجة ، وأيضاً من حيث الأسباب والدلائل وكذلك النتائج، فعندما يقدم مجموعة من رجال وعمال مصر على الوقوف بالملابس الداخلية أمام بيت الشعب وأمام نواب الشعب وعلى مرأى من كل العالم، وهم من هم؟ هم آباء وشباب ولديهم أسرهم واحترامهم لأنفسهم وبالتأكيد يحرصون على صورتهم أمام غيرهم من الناس، عندما يقوم هؤلاء الناس بهذا العمل فهو دليل حالة إحباط ويأس مفجع وصل لدرجة خطيرة، فهم بالتأكيد ليسوا مجانين أو متخلفين عقلياً لكنهم إناسٌ يأسوا من يُسمع صوتهم فقرروا لفت الانتباه بشكل أكثر فجاجة لعل من فوق ينظر إليهم!

وآخر من أهل الصعيد المعروف عنهم النخوة والرجولة بل وربما ترتكب الجرائم بدوافع أو مواقف متعلقة بمن يهين نخوتهم أو رجولتهم، نجد أحدهم في أسيوط يقف في الشارع أمام الناس ثم يخلع ملابسه ويقوم بقطع "رجولته" بالسكين بعد أن يأس من إيجاد فرصة عمل والعيش عيشة كريمة بعد أن وصل لـ 39 سنة وهو عاطل!

وماذا بعد؟ لا أدري فكل يوم نسمع عن إضراب جديد وناس طهقانة جديدة طلعت من هدومها أو لازالت تحتفظ بها لحين إشعار آخر، على آية حال ما حدث ويحدث ليس إلا حلقة جديدة ومثيرة من مسلسل الإضرابات الذي صار ظاهرة مصرية جديدة، وربما نسمع عن إضرابات قادمة يكتبون عليها إشعار "للكبار فقط"

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…