التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بلال فضل يرويها ...حكاية بطل مصري لا يعرفه أحد ...لا تدعها تفوتك! ...

السطور القادمة منقولة من مقال الكاتب الصحفي بلال فضل والمنشور في جريدة المصري اليوم بتاريخ 25 إبريل بعنوان مهزلة ومآساة
والآن أتركم مع حكاية هذا البطل الذي لم يعرفه أحد...


تلقيت رسالة مؤلمة ومهمة من الصديق الكاتب محمد فتحى، أعتقد أنك ستذهل عندما تقرأها مثلما ذهلت، لكن المهم ألا تكتفى بالذهولبل تبادر للحركة فور قراءتك لها. يقول محمد فتحى فى رسالته « لا أعرف يقيناً هل سيتغير شىء بعد هذه الرسالة أم لا لكننى مؤمن بأنه (يجب) أن يحدث شىء. أى شىء لبطل السطور القادمة. بالأمس كنت ضيفاً على حفل توقيع رواية للصديق محمد سامى البوهى. حضرت متأخراً قليلاً وكان أحدهم يجلس بجانب محمد ويتحدث حديثاً غريباً. للوهلة الأولى ظننته أحد أبطال حرب أكتوبر حيث كان يتحدث عن عملية حربية، لكن صغر سن المتحدث نسبياً جعلنى أستبعد كونه أحد أبطال أكتوبر المنسيين، وما أكثرهم. بعد قليل كنت مشدوهاً للتفاصيل التى أسمعها بصحبة ما يقرب من ثلاثين قارئاً حضروا حفل التوقيع، فإذا بهم يستمعون بمنتهى الإنصات للرجل الذى اتضح أنه البطل المصرى أيمن محمد حسن، والذى تم إسقاطه عمدا من ذاكرة الأجيال الجديدة، وآن لنا أن نذكِّرها به.


فى بداية التسعينيات كان هذا الرجل واسمه أيمن محمد حسن يقف فى خدمته فى القوات المسلحة على الحدود المصرية الإسرائيلية، وفى واقعة غريبة، لا أستطيع أن أعرف إن كانت تتكرر حتى يومنا هذا أم لا، رأى جندياً إسرائيلياً يقف داخل الحدود يمسح حذاءه بعلم مصر. جن جنون أيمن وقرر أن ينتقم بأى شكل لكرامة وطنه التى أضاعها النظام باتفاقيات وتنازلات مهينة، ولستة وأربعين يوماً ظل أيمن يدرس كيف ينفذ انتقامه، وفى عملية تدرس الآن فى عدد من الكليات والأكاديميات العسكرية توغل أيمن فى الحدود الإسرائيلية منفرداً ووحيداً دون أن يعرف أحد وبصحبة أسلحة استولى عليها من وحدته وانتظر مرور عربات إسرائيلية حربية ثم بدأ الانتقام لكرامة وطنه. قتل أيمن فى وقت لم يتعد ثلث ساعة 21 ضابطاً وجندياً إسرائيلياً من أسلحة مختلفة على رأسهم الجندى الوقح الذى أهان العلم المصرى، ومنهم عميد فى المخابرات الحربية (أمان) وجرح أيمن 20 آخرين بعد مهاجمته لسيارة جيب وأتوبيسين إسرائيليين. ولم يصب سوى بجرح فى رأسه ونجا بأعجوبة من مطاردة مذهلة كان ينوى الاستشهاد فى آخرها، لكن الله أراد له أن ينجو وأن يعود للحدود المصرية ليسلم نفسه ويحكم عليه فى 6 أبريل 1991 بالسجن لمدة 12 عاماً.

بعد قضاء عشر سنوات خرج أيمن من السجن. عومل معاملة السوابق. ضايقه جهاز مباحث أمن الدولة وسد أمامه أبواب الرزق.تاجر به العديد من الصحفيين والأسماء الرنانة فى الصحافة المصرية ولم يساعده أحد. وعده أحدهم بإنشاء مشروع له بالتعاون مع رجل أعمال لكن الصحفى لم يعد يرد على مكالمات أيمن فيما بعد، باع فيه الأنذال واشتروا بعد أن عرف مصادفة أن نصاباً لا يعرفه جمع له تبرعات من الجالية المصرية فى الإمارات تقدر بآلاف الدولارات، لكن بنساً واحداً من هذه الدولارات لم يصل إليه.

 يعمل الآن الرجل الحر الذى لم يطق أن يهان وطنه وخاطر بحياته ودفع 12 عاماً من عمره فى السجن بصحبة القتلة والمسجلين الخطر رأساً برأس كسباك، سباك متنقل لا يجد حتى محلاً يمتلكه، ولا أحداً يدعمه، ولا إعلاماً حراً يحكى حكايته أو يسلط عليه الضوء، هذا الرجل يعمل الآن سباكا، ولا أعرف كيف سأحكى لابنى حكايته وهل سأكتفى بالجزء الذى كان بطلاً فيه أم سأكمل للجزء الذى يظهر الكثيرين فى صورة الأنذال والمتاجرين بالرجل. لسبب أو لآخر، وبثقة فى الله أولاً وأخيراً وعدته أنه لن يأتى الأول من مايو إلا وهو يعمل فى وظيفة ثابتة محترمة تكفل له دخلاً لائقاً، أو بمشروع يساهم فى دعمه رجال أعمال شرفاء يحاولون رد الجميل لهذا البطل، وأثق فى الله أنه سيجعل هذه الكلمات سبباً فى أن يتحقق الوعد الذى قطعته على نفسى، كما أثق فى أنك ستتبنى القضية لنشرها على الناس كى يعرفوا من كان بطلاً، ومن تاجر بهذا الوطن، والأهم لكى نقوم جميعاً بدورنا فى توفير وظيفة لائقة أو مشروع خاص بالبطل أيمن محمد حسن، ورقم هاتفه لدىّ لمن يهمه الأمر.

بعد رسالة محمد فتحى، ليس عندى ما أقوله، لكن لدى ولديك الكثير لكى نفعله، أو هكذا أظن.

 belalfadl@hotmail.com
انتهى كلام بلال فضل لكن ننتظر أن نسمع في الأيام القادمة ما يُسعد هذا البطل ويرد له كرامته كما رد كرامة مصر وكل المصريين...
استمع لقصة هذا البطل على لسانه من هنا http://www.youtube.com/watch?v=7DbcIwt3kEE&feature=player_embedded#at=27

تعليقات

‏قال سحابهـ
مظلوم و جداً ..
الله لن يتركه وحيد ، بإذن الله عن قريب ستمتد له يد العون في أشد الحلكة .

هذا رجل افتقدناه سنين طويلة ، و بعد ان ظهر ندوسه ؟!!!

..
يارب ..!
‏قال شوارعي
إن شاء الله تكون الثورة المصرية بداية عودة الحقوق الضائعة لكل صاحب حق ومظلوم

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…