التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشعب يريد سد الخرم!

نقول من الأول...
س سؤال: لماذا قامت الثورة المصرية المباركة يا جدعان؟
ج جواب:عيش حرية عدالة اجتماعية

كلام جميل أوي وإيه كمان؟
حق الشعب المصري في تقرير مصيره...يعني المشاركة في اتخاذ القرارات المصيرية التي تمس حياة المواطن بشكل مباشر وليس كما كان في العهد البائد وكأننا كلنا كده قطيع من اللامؤاخذة منساقين بلا إرادة.

تعالوا الآن لننظر عن مدى تحقق هذه المطالب على أرض الواقع في مصر الثورة، الحقيقة التي نراها جلية أنه لازال التفرد في اتخاذ القرار هي السمة السائد في أسلوب إدارة شئون البلاد، فالشعب بيصرخ وينادي بشيء ثم لا شيء أو بعض الشيء!

وحقيقة أنني لا أستطيع أن أفهم لماذا الإصرار على الفصال في موضوع القائمة النسبية أو النظام الفردي في انتخابات مجلس الشعب القادمة؟


عمالين نتحايل ونترجى المجلس العسكري...الله يخليك عاوزين الانتخابات تكون بنظام القائمة النسبية بشكل كامل، ولا داعي للفردي خالص، إنت سيد العارفين يا مجلس إن النظام الفردي ممكن يوفر فرصة للفلول يعودوا من جديد ليكبسوا على نفسنا!
طيب بص يا مجلس طبق قانون الغدر وكل من تورط في فساد الحياة السياسية في مصر امنعه من المشاركة وبكده نضمن غربلة الموجودين!
طب خلاص خلاص يبقى ذي مقولنا بقى كله بالقائمة النسببية!
50% 50% لا مينفعش عاوزين كله بالقائمة النسبية!
ييييييي تلت وتلتين إيه بس يا عم مجلس...كله بالقائمة النسبية محنا قلنا لك وانت عارف ومستأكد ليه عاوزين كده!

وبعدين....
إعلان دستوري مكمل وتلت وتلتين واخبطوا راسكم في الحيطة!
يعني بعد مناهدة وفصال وفي النهاية لازال الإصرار على الابقاء على هذه النسبة بالنظام الفردي...طب ليه؟!
أليس المجلس العسكري هو من تعهد بحماية الثورة؟ لماذا إذن الطناش عن هذا الثقب الواسع أو لامؤاخذة الخرم في نظام الانتخابات الذي سيسمح بمرور أفلال النظام السابق مرة أخرى...؟

لا يوجد تفسير منطقي لذلك؟ يعني أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب!!!
كيف بمن يفترض أن يحمي البيت أن يترك شباك مفتوح على البحري لدخول الحرامية؟

كلنا نريد للبلد أن تعود أفضل حالاً والبداية بانتخابات نزيهة مبنية على أسس ونظام سليم يضمن وصول من يختاره الشعب فعلاً ويريده، أما أن نجري انتخابات والسلام بدون تحقيق هذه الشروط فهو بمثابة ضحك على الدقون وإسباغ شرعية على ما لا شرعية له، وصفة الشرعية هنا تقتضي أغلبية الشعب في المقام الأول.

لكن الانفراد باتخاذ القرارات وإلزام الجميع بالسير وراءها واتباعها لن يزيد الأمور إلا تعقيداً إضافة لما فيه من ريح غير محببة للنظام البائد.
وكلمة أخيرة...هذا الشعب لم يعد كسابق عهده ولن يعود أبداً ولن تنفع سياسة "ده اللي موجود واللي مش عاجبه ..."

تعليقات

‏قال غير معرف…
تسمح لى اقولك حاجة ؟؟انا واحدة ماليش فى حاجة و من حزب الكنبة اللى بيقولوا عليه ومسلمة على فكرة ..بس انا عاوزة الفردى لسبب بسيط جدا .. لو انا مخيرة بين واحد بيقول اسلامى وواحد وطنى سابق بس انا عارفة انه كويس وعمل حاجة _ عندى فى دائرتى كده على فكرة - فانا عاوزة انتخب المستقل الوطنى سابقا .. بس
‏قال شوارعي
بداية الشكر موصول لكي على تشريف المدونة بالزيارة والتعليق ودوماً يسعدني مشاركاتك مستقبلاً بإذن الله...

أما بخصوص موضوع ميولك للنظام الفردي على نظام القائمة النسبية بسببك عدم رغبتك في اختيار مرشح إسلامي وهذا بالتأكيد حقك إلا أنه لازال يمكنك اختيار مرشح آخر في قائمة أخرى ليس فيها من ترفضين توجهه لأي سبب كان...القائمة النسبية تضمن ذلك وفي نفس الوقت تضمن فلترة المرشحين لمجلسي الشعب والشورى...

تقبلي تحياتي وفي انتظار المزيد من التعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟ How to speak fluent English

الحقيقة أن هذا السؤال سمعته كثيراً، وربما لا يعرف الكثيرين أنني خريج أحد الكليات المتخصصة في علوم اللغة الإنجليزية، وهي كلية الأداب، وأكثر من مرة يطلب مني بعض الأصدقاء والزملاء مساعدتهم في تحسين لغتهم الإنجليزي، وكيفية القدرة على التعبير عن أفكارهم بإنجليزية صحيحة، كل هذا كان دوماً يجعلني أفكر في تأليف كتاب يهتم بشرح قواعد اللغة الإنجليزية بشكل مبسط وسلس، وحتى يحدث هذا فسوف أبدأ بإذن الله في تقديم بعض الدروس والشروح في اللغة الإنجليزية وقواعدها هنا في هذه المدونة لعلها تكون بذرة للكتاب الذي أحلم به.

كيف تتحدث الإنجليزية بطلاقة؟
?HOW TO SPEAK FLUENT ENGLISH

تعتبر اللغة الإنجليزية مشكلة للكثيرين و يراها البعض عقبة في طريق نجاحهم. والحقيقة أن اللغة الإنجليزية، مثلها في ذلك مثل أي لغة أخرى، عبارة عن مجموعة من الحروف إذا تم وضعها بجوار بعضها البعض بالطريقة الصحيحة تشكل كلمات، و الكلمات بدورها عندما توضع بجوار بعضها بالشكل المناسب تشكل لنا جمل مفهومة، و في النهاية بربط تلك الجمل ببعضها البعض بالروابط المناسبة وبالأسلوب الصحيح، نستطيع أن نتحدث جمل باللغة الإنجليزية يفهمها من حولنا و بالطبع نستط…

فدعا ربه أنى مغلوب فانتصر...

يارب...
يارب...
يارب...

المرايا المكسورة...

هل هذا أنا؟!
أهذا حقاً وجهي؟!
أهذه هي قسماتي التي أحفظها عن ظهر قلب؟!

جاءه الجواب من داخله...من ذلك الركن البعيد المظلم في عقله...فكان الصوت غريباً وكأنه يخرج من عمق بئر سحيق...
"نعم هذا أنت"
ولكن ماذا حل بوجهي؟!
ما الذي جعلني لا أعرفني وأنظر إلي وكانني شخص آخر؟
هل من المعقول ما يحدث؟!
العين ليست في مكانها الصحيح وأصبح بها خطوط كثيرة!
وأين عيني الآخرى؟! أين ذهبت؟! لماذا ليست في مكانها؟!
إزداد هلعاً وتعالت حيرته وهو يتابع النظر مندهشاً...

يا الله حتى الأنف صار به قطع طولي وكأنه انقسم اثنين!
والفم أصبحت الشفتان مشققتان على نحو عجيب!

و...
ولكن مهلاً...
هذا قطعاً ليس أنا...
تحسس وجهه بحركة لاإرادية ليجد عينيه في مكانهما...
والأنف سليم والفم على حاله...

إنها المرآة...
المرآة مكسورة وتناثرت أجزائها في أرجاء الغرفة بعد أن سقطت من يده...
ولكن...
لماذا حدث هذا؟
لماذا صدقت المرآة؟
لماذا خدعتني وجعلتني أصدق أني كذلك؟!

ليست المرآة هي السبب...
إنه أنا!
إنه أنا من أراني هكذا!
أنا من أراني مشوه...
أنا من أراني قبيح...
أنا من أراني عاجز ...بائس لا أقدر على شيء أو إحداث تغيير فيما حولي!
أنا من رسم لي الخط والبرواز وربطني…